منتديات السنابل

اهلا وسهلا بكم في منتديات السنابل
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول
سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 ارجو من الجميع قرأتها&2&

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسامه ملك الغرام
مساعد مشرف
مساعد مشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 256
العمر : 28
Personalized field : عضو منتديات السنابل
تاريخ التسجيل : 26/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: ارجو من الجميع قرأتها&2&   السبت أغسطس 02, 2008 2:14 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دموع الفراق
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد الرسائل : 78
Personalized field : عضو منتديات السنابل
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: ارجو من الجميع قرأتها&2&   الإثنين يونيو 02, 2008 11:55 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحب
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 19
Personalized field : عضو منتديات السنابل
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

thiab
دياب: عمار

مُساهمةموضوع: ارجوا من القراء قرائتها &-2&-   الإثنين مايو 26, 2008 10:27 pm

يا اخي اسير الدموع بجد هذه القصه حلوه وتقشعر الابدان والذي يقرائها بتمعن يعرف معنى القصه اتمنا لك التوفيق والتقدم اكتر واكتر اميره الحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسير الدموع
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 224
العمر : 27
Personalized field : عضو منتديات السنابل
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

thiab
دياب: عمار

مُساهمةموضوع: ارجو من الجميع قرأتها&2&   الخميس مايو 22, 2008 9:36 am

اعتقد أذن خلاص شافني مصمم ومتجه بقوة للمسجد راح سكت وقفنا السيارة في الأسفل ...
وطلعنا حتى وصلنا للمسجد
...
وإذا بصوت عالي ... يرتل القرآن باكيا
..
ويقرأ من سورة الرحمن
...
وكان يقرأ هذه الاية بالذات


(
كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام )

ف كرت أن ننتظر في الخارج نستمع لهذه القراءة
..
لكن الفضول قد بلغ بي مبلغهلأرى ماذا يحدث داخل هذا المسجد
...
المهدوم ثلثة ... والذي حتى الطير لا تمر فيهدخلنا المسجد
..
وإذا بشاب وضع سجادة صلاة على الأرض
...
في يده مصحف صغير يقرأ فيه
...
ولم يكن هناك أحدا غيرهوأؤكدلم يكن هناك أحدا غيرهقلت السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهنظر إلينا وكأننا افزعناه
...
مستغربا من حضورنا .. ثم قالوعليكم السلام ورحمة الله وبركاتهسألته صليت العصر؟قال .. لاقلت طيب أذنت ؟قال لا... كم الساعة ؟قلت وجبت خلاص أذنت .. ولما جيت أقيم الصلاة
..
وجدت الشاب ينظر ناحية القبلة و يبتسمغريبة ابتسامته
!!!

يبتسم لمين ؟ايش السبب
!!!

وقفت اصلي
...
إلا وأسمع الشاب يقول جملة طيرت عقلي تماماأبشر ... جماعه مرة وحدةنظر لي خالي متعجبا ... فتجاهلت ذلك
...
ثم كبرت للصلاة وانا ع قلي مشغول بهذه الجملة



(
أبشر جماعة مرة وحدة )

يكلم مين ؟؟؟ .. ما معانا أحد
!!! ..
أنا متأكد إن المسجد كان فاضي
...
يمكن احد دخل من غير ما اشوفه
...
هل هو مجنون ... لا أعتقد ابدا
...
طيب يكلم مين
!!!
صلى خلفى ... وانا تفكيري منشغل بيه تمامابعد الصلاة ... أدرت وجهي لهم
..
وحين أشار لي خالي للانصراف.. قلت له
..
روح انت استناني في السيارة والحين الحقكنظر لي ... كأنه خايف علي من هذا الشاب الغريبالذي يتوقف عند مسجد مهجورالذي يقرأ القرآن في مسجد مهجورالذي لا نعلم يكلم من ... حين يقول

(
أبشر جماعة مرة وحده )
اشرت إليه أني جالس قليلانظرت للشاب وكان مازال مستغرقا في التسبيح
...
ثم سألتهكيف حال الشيخ ؟فقال بخير ولله الحمدسألته ما تعرفت عليكفلان بن فلانقلت فرصة سعيدة يا أخي
...
بس الله يسامحك
..
أشغلتني عن الصلاةسألني ليش ؟قلت ... وانا اقيم الصلاة سمعتك تقولأبشر جماعة مرة وحدهض حك ... وقال ويش فيها؟قلت ... ما فيها شئ بس .. انت كنت تكلم مين
!!!
ابتسم ... ونظر للأرض وسكت لحظات
...
وكأنه يفكر .. هل يخبرني ام لا ؟هل سيقول كلمات أعجب من الخيالأقرب للمستحيلتجعلني اشك أنه مجنونكلمات تهز القلوبتدمع الأعينام يكتفي بالسكوت
!!!

لو قلت لك .. رايح تقول علي مجنونتأملته مليا ... وبعدين ... ضممت ركبتي لصدري
...
حتى تكون الجلسة أكثر حميمية
..
أكثر قربا .. أكثر صدقا
..
وكأننا أصحاب من زمانقلت .. ما أعتقد انك مجنون
...
شكلك هادئ جدا
...
وصليت معانا ولا سمعت لك حرفنظر لي ... ثم قال كلمة نزلت علي كالقنبلة
..
جعلتني افكر فعلا
..
هل هذا الشخص مجنون
!!!

كنت أكلم المسجدقلت .. نعم
!!!

كنت أكلم المسجدسالته حتى أحسم هذا النقاش مبكرا ... وهل رد عليك المسجد ؟تبسم ... ثم قال .. ما قلت لك ... حتقول علي مجنون .. وهل الحجارة ترد .. هذه مجرد حجارةتبسمت ... وقلت كلامك مضبوط .. طالما انها ما ترد ... طيب ليه تكلمها
!!!


هل تنكر .... إن منها ما يهبط من خشية اللهسبحان الله ... كيف انكر وهذا مذكور في القرآنطيب ... و قوله تعالى ( وإن من شئ إلا يسبح بحمده
)


قلت ماني فاهمكباعلمكنظر للأرض فترة وكأنه مازال يفكرهل يخبرني ؟؟هل أستحق أن أعلم ؟؟ثم قال دون أن يرفع عينيهانا انسان احب المساجد
..
كلما شفت مسجد قديم ولا مهدم او مهجور
..
افكر فيه
.

افكر في ايام كان الناس يصلوا فيهواقول .. تلقى المسجد الحين مشتاق للصلاة فيه
..
تلقاه يحن لذكر اللهأحس ... أحس إنه ولهان على التسبيح والتهليل
..
يتمنى لو آية تهز جدرانه .. وأفكر .. وافكر
..
يمكن يمر وقت الآذان وتلقى المئذنة مشتاقة
...
و تتمنى تنادي ... حي على الصلاة
...
وأحس إن المسجد ... يشعر انه غريب بين المساجد
..
يتمنى ركعة .. سجدة
..
أحس بحزن في القبلة ... تتمنى لا إله إلا الله
..
ولو عابر سبيل يقول الله اكبر ... وبعدين يقرأ


(
الحمدلله رب العالمين )

اقول في نفسي والله لأطفئ شوقك
..
والله لأعيد فيك بعض ايامك .. اقوم انزل
...
وأصلي ركعتين لله ... واقرأ فيه جزء من القرآنلا تقول غريب فعلي .. لكني والله ... احب المساجدأدمعت عيني
...
نظرت في الأرض مثله لجل ما يلاحظها
..
من كلامه .. من احساسه .. من اسلوبه
..
من فعله العجيب .. من رجل تعلق قلبه بالمساجدمالقيت كلام ينقال .. واكتفيت بكلمة الله يجزاك كل خيربدأ خالي يدق لي بوري يستعجلني
..
قمت ... وسلمت عليه ... قلت له
...
لا تنساني من صالح دعاكوانا خارج من المسجد قال وعينه مازالت في الأرضتدري .. ويش ادعي دايما وانا خارجطالعت فيه وأنا افكر
..
ودي الزمن يطول وانا اطلع فيه
..

من كان هذا فعله .. كيف يكون دعاه
...
وما كنت أتوقع ابدا هذا الدعاءاللهماللهمإن كنت تعلم أني آنست هذا المسجد بذكرك العظيم
...
وقرآنك الكريم ... لوجهك يا رحيم
..
فآنس وحشة أبي في قبره وأنت ارحم الراحمينحينها تتابع الدمع من عيني
..
ولم استحي أن أخفي ذلك
..
أي فتى هذا .. وأي بر بالوالدين هذاليتني مثله .. بل ليت لي ولد مثلهكيف رباه ابوه .. أي تربية
..
وعلى أي شئ نربي نحن أبناءناهزني هذا الدعاء
...
اكتشفت اني مقصرا للغاية مع والدي رحمه الله
..
كم من المقصرين بيننا مع والديهمسواء كانوا أحياء او أمواتارى بعض الشباب حين تأتي صلاة الجنازةأو حين دفن الأب ... اراهم يبكون بحرقة
...
يرفعون اكفهم بالدعاء بصوت باكي
...
يقطع نياط القلوب ... و أتفكر
..
هل هم بررة بوالدهم أو والدتهم إلى هذه الدرجة
..
أم أن هذا البكاء محاولة لتعويض ما فاتهم من برهم بوالديهم
!!! ..
أم أنهم الآن فقط .. شعروا بالمعنى الحقيقي
...
لكلمة أب .. أو كلمة أم


عدل سابقا من قبل اسير الدموع في الثلاثاء مايو 27, 2008 12:48 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ارجو من الجميع قرأتها&2&
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السنابل :: قسم الفكر والفلسفة والشعر والسياسه :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: